أنواع المحتوى في «فيسبوك»

لا تخلو أي صفحة بموقع التواصل الاجتماعي الأشهر في العالم «فيسبوك» عن محتوى منشور يشاهده كل زائر، وبغض النظر عن نوعية هذا المحتوى وفئات المستخدمين المستهدفة لذلك الأمر، فإن هناك دائما أساسيات تنطلق منها الأغلبية العظمى من محتويات الصفحات، وهي: «الفيديو ـ الصورة ـ الرابط ـ النص»، ولكل من هذه الأنواع تأثير معين بحيث يجعل التفاعل على الصفحة كبيرا أو قليلا، وهناك سؤال مهم قد يدور في ذهن كل مدير صفحة في «فيسبوك»، وهو: هل يقوم المستخدم بالتعليق على ذلك المحتوى ومشاركته مع أصدقائه بالموقع أم يكتفي فقط بمشاهدته؟ ولم شد انتباهه هذا المحتوى وأجبره على التفاعل معه دون غيره؟ بالإضافة إلى أن طريقة عرض وشكل الصورة والعنوان المنشور لها تأثير كبير في جذب ذلك الانتباه، وسنحاول عزيزي القارئ الاقتراب قليلا من هذا العالم والتعرف على أكثر أنواع المحتويات جذبا للمستخدم، وذلك من واقع تجربة عملية قمت شخصيا بالخوض فيها داخل إدارة صفحة ومحتوى في «فيسبوك».

الفيديو Video

يعتبر الفيديو أمضى سلاح يمكن لأي مسؤول صفحة استخدامه في شد انتباه متابعيه، نظرا لأن الفيديو وخصوصا إذا كان يتميز بقصر المدة الزمنية «من الأفضل ألا يزيد على 5 دقائق» وتركيزه في شيء معين، أن يجعل الأغلبية العظمى من المستخدمين وبشكل تلقائي يقومون بالتفاعل معه والتعليق عليه، بل يبدأون في مشاركته مع أصدقائهم في «فيسبوك»، ومن أفضل حالات عرض الفيديو هي التي تلقي الضوء على حدث جار أو خبر بعينه قد يشغل المستخدم، علاوة على أن الطرائف المنوعة والفيديوهات الرياضية الخفيفة محببة بشكل كبير من جانب المستخدمين خصوصا فئة الشباب.

الرابط Link

بالتأكيد إذا كان هناك موقع الكتروني فسيتم نشر محتوياته داخل «فيسبوك» على شكل روابط خارجية، حيث تقوم هذه الطريقة بزيادة معدل دخول المستخدمين للموقع المستهدف بنسبة تزيد على 70% وهي قابلة للتنامي مع التركيز على رفع أعداد الروابط المنشورة في صفحة «فيسبوك» بشكل يومي.

الصورة Photo

يقال «إن الصورة خير من ألف كلمة»، هذه المقولة صحيحة بكل تأكيد وهي في «فيسبوك» أصح، حيث دائما تكون الصورة من أنواع المحتويات التي تراها عين المستخدم بشكل مستمر، وتحتل المركز الثاني في الأهمية داخل صفحات الموقع، وقد يمكن نشر خبر كامل على هيئة صورة واحدة تفي بالغرض المطلوب لإيصال الفكرة للمستخدم، وبتعاملي مع المحتوى داخل «فيسبوك» وجدت أن نوعية المستخدمين خصوصا من فئة الشباب قد تنقسم لقسمين: الأول من الفتيان وهم يفضلون صور السيارات ونجوم الرياضة والمنوعات، والثاني وهن الفتيات ويفضلن صور الموضة ونجوم الفن والغناء علاوة على الأزياء، وهناك نوعية ثالثة في العموم من الرجال والنساء معا وهم من ذوي الفئات العمرية بين 25 و65 ويهتمون بالأخبار الخفيفة والأحداث الجارية.

النص Text

أحيانا قد يحتاج مسؤول المحتوى بإبلاغ رسالة معينة لمتابعيه على «فيسبوك»، وهنا يأتي دور النص حيث يستطيع وبكل بساطة مخاطبة المستخدمين بشكل مباشر، كمثال أن يكتب مشاركة بسيطة يقول فيها «صباح الخير» أو «ما كتابك المفضل؟» أو «من أي بلد أنت؟»… الخ، وكل نص هو عبارة عن رسالة قد تكون قصيرة في كلماتها ولكن لها تأثير جيد بين المستخدمين إذا تم إطلاقها في الوقت المناسب.

الخلاصة

دائما ما يشغل مدير المحتوى داخل «فيسبوك» الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الإعجاب Like داخل صفحته، ولكن الأهم من ذلك هو تفاعل المستخدمين اليومي مع ما يقوم بنشره لهم، مع الأخذ في الاعتبار أن هناك صفحات مليونية «تعدى عدد المعجبين المليون» ومع ذلك لن تجد أي تفاعل على منشوراتها، نظرا لأنهم اهتموا بالكم على حساب الكيف، علاوة على ان استمرارية المتابعين لصفحتك تعتمد بشكل كبير على مدى فهمك لاتجاهاتكم وجنسهم وفئاتهم العمرية والدول التي ينتمون إليها، وفي أي وقت من ساعات اليوم تزيد التفاعلات أو تقل من جانبهم.