ثورة الإعلام الإلكتروني

أسامة أحمد

مع ازدياد الثورة التكنولوجية التي تجتاح حياتنا، تزداد التساؤلات عن طغيان الاعلام الالكتروني وتوغله في العديد من المجتمعات، وبدأ البعض يتحدث عن غروب شمس الإعلام التقليدي سواء المقروء منه أو حتى المسموع كالإذاعة والتي- من وجهة نظري الشخصية- أصبحت من التاريخ.

أعود لنقطة مهمة للغاية عزيزي القارئ وهي: هل فعلا الإعلام الالكتروني سيصبح هو السائد؟ سأستعرض معك بعض الحقائق التي نشرتها مصادر تقنية عديدة في بداية 2016 ويمكننا من خلالها التحدث بلغة الأرقام التي لا تكذب.

«فيسبوك»

تخطى مجموع مستخدميه 1.44 مليار و800 مليون مستخدم لتطبيق «ماسنجر».

هناك 751 مليونا يتابعون الموقع عبر الأجهزة المحمولة.

23% من المستخدمين يتفحصون حساباتهم أكثر من 5 مرات يوميا.

تصل نسبة الذين يعتقدون حول العالم بأن «فيسبوك» يعد من أهم الأدوات في التسويق إلى 74%.

عدد الصور التي يتم رفعها يوميا 250 مليار صورة.

75% من التفاعل مع أي منشور Post تكون في أول 3 ساعات من نشره.

يشكل عدد مستخدمي «فيسبوك» 47% من مستخدمي الإنترنت دوليا.

«تويتر»

وصل مجموع مستخدمي «تويتر» إلى أكثر من 300 مليون مستخدم.

85% من المستخدمين يتصفحون الموقع عبر الأجهزة المحمولة.

هناك 20 مليون مستخدم مزيف Fake Account على الموقع.

متوسط عدد التغريدات اليومية 400 مليون تغريدة.

متوسط عدد التغريدات لكل حساب يصل إلى 208 تغريدات.

«إنستجرام»

عدد مستخدمي الموقع تخطى 400 مليون مستخدم.

عدد الصور المرفوعة 20 مليار صورة.

متوسط عدد الصور لكل مستخدم يصل إلى 60 صورة.

في كل ثانية هناك 20000 مستخدم يقومون بالضغط على إعجاب لصورة أو مجموعة من الصور.

يصل عدد التعليقات إلى 5000 تعليق في الثانية الواحدة.

أكثر من 8 ملايين صورة يتم نشرها يوميا.

«يوتيوب»

يستقبل الموقع ما يزيد على مليار مستخدم شهريا.

عدد ساعات الفيديو التي تتم مشاهدتها شهريا 6 مليارات ساعة بما يعادل ساعة لكل شخص.

يتم تحميل 100 ساعة من الفيديو كل دقيقة.

80% من عدد زيارات «يوتيوب» مصدرها خارج الولايات المتحدة.

تتوافر ترجمة للموقع بأكثر من 61 لغة.

40% من وقت المشاهدة عالميا مصدرها أجهزة الهواتف.

تحقق القنوات Youtube Channels أرباحا مالية تفوق 100 ألف دولار سنويا.

الاحصائيات السابقة أعتقد أنها لا تحتاج إلى شرح، وعليه إجابة السؤال أصبحت معروفة.

رابط المحتوى في موقع جريدة الأنباء الكويتية